المراة التى رفظها القبر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

المراة التى رفظها القبر

مُساهمة من طرف Admin في الإثنين مارس 23, 2009 2:57 am




الحمد لله وكفى وصتى اللهم علي الحبيب المصطفى وبعد-------

يروي احد المغسلين المعصرين الثقات المؤتمنين -------------انه في يوم من الايام احضرت جنازة للتغسيل ككل يوم بل ككل بضع ساعات ----------امراة مييتة فادخلوها

الاخوات المغسلات ا لمكلفات بذالك الى حجرة التغسيل فبعد مدة خرجت احد المغسلات (ضننت انهم انتهو من تغسيلها )--ولكنها فاجاءتني انها تطلب المساعدة من بعض

محارمها المساعدة في التقليب اثناء التغسيل --لانهم لم يستطيع فعل ذالك بالرغم من انهم في في 4او 5 نساء وبالرغم من ان الميتة نحيفة ----------وبعد مدة طويلةمن

غير العادة انهى التغسيل ------فاردنا ان نحملها للصلاة عليها ودفنها ----فلم يكن ذلك الا بعد ان اصبح عددنا عشر رجال -------وبعد ان صلينا عليها ----جاء وقت الدفن

وهنا الفاجعة ------- الفاجعة بعينها ----لنا ولابناء الميتة ------- لما اردنا احراجها من النعش ----والله يا اخوان وكانها قد الصقت بغراء قوي على النعش ---سحبنابكل

ما اوتينا من ولكن دون جدى ----حاولنا وحاولنا ودموع تذرف من اعيننا راجنا من الفرج و الستر ولكن مع كل المحولات دون جدوى ----فاتصلت باحد المشايخ الثقات

واخبرته بالقصة فقال اقرا عليها ما تيسر عليك من القران والله المستعان ----فبدات القراءة ---فقراة وقراة ثم رجعنا للمحاولة ---فوجدنا ان اطراف ارجلها سهلة الرفع


فاستبشرنا بذلك فاكملت القراءة الي ان سهل جسمها كله ---فاخرجناها وعندما اردناان نضعها ببطء ----تسقط منا الىالقبر كالصخرة الثقيلة الت عندما تسقط تحدث

صوت قوي-من شدة ثقلها -فطلبت من ابنها ان ينزل لاعادة ما فسد من الكفن وتودعها --مهي الا ثوان معدودة حتى خرج فزعا مسرعا ---ويقول ---هذه ليست --امى --
ليست امي -
----فنزل الابن الاكبر ---فما استطاع ان يقف على ارجله من هول ما راى -----فساعدته على الوقوف والخروج ----وقمت بالتهدءت من روعه ---ثم اهلنا

عليها التراب--وتركنها مع اعمالها وانصرفنا --------وانا اسمع ابنها----- -- يقول------التي دفنها ليست امى ---لقد اصبحت كالفحمة السوداء----

-----------------------------فنسال اللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللل لللللللللللللله برحمته حسسسسسسسسسسسن الخاتمة----------------------------------------

-------+++++++++++++++++الفتاة التي يتفتت لحمها اثناء التغسيل ++++++++++++++++++++++------------

تروي احد المغسلات انها فى يوم من الايام ----رن الهاتف فردت وقالت من ... فاذا بصوت خزين اطلب منى الحضور ..لتغسيل اختهم التي ماتت منذ ساعات فاخذت العنوا

البيت و--ما هي لحظات حتى وصلت الي البيت -----فطرقت الباب ففتح -----فلاحظةان المكان هادء من غير عادة الجنائز----فاستعذة بالله من الشيطان الرجيم واستعنت

بالله وطلبت منهم احذى الى الفتاة للتغسيل -------فما ان دخلت الغرفة حتى سمعت الباب يغلق ويقفل بالمفتاح -------فعدت ادراجي طالبة منهم فتح الباب ولكن لم يفعل

فحاولة مرة احري فلم يجيب---فتمالكنى الخوف ---فاستعذت بالله من الشيطان وذهبت للجنازة-----فنزعت عنها الغطاء فوجدت وجه الميتة مسود مخيف ---فزاد خوفي

فاخذت اذكر نفسى واقرا القران ------فاخذت الماء وبدءت اصبه عليه فعندما اردت الدلك واتى باحد اركان الغسل --------دهشت وزاد خوفى ورعبي----لحمها يتفتت

تفتت غريب --------فاسرعت واكتفيت بصبي الماء و قمت بتكفينها-----ومن شدة الخوف مما رايت ----لا ادرى كيف غسلتها ولا كيف كفنتها-------ثم اسرعت الى الباب

وطلبة منهم فتح الباب---فبعد التاكد من اننى قد انهيت من فعل المطلوب --فتحو الباب ------فعتذر لفعلتهم وقالو --اضطررنا لفعل ذالك --لانه قد جاءت قبلكي ثلاث مغسلات
فرفظنا تغسيلها لما راين-------فقلت ----كيف-كان حال اختكم مع الله ---فقالو ------تعالى وانظر الي ملابسها--- انها كلها علي الموضة ----- وهكذاهو لباسها داخل و

خارج البيت ----لباس مخل بالحياء والشرع

*-----------------------------------------فان لم تتحجب اليوم ---فستتحجب ---رغما عنك ---عند التكفين--------------------------------------------------------

++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++ ++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++ +

**************************اليكم اخوتى هذا الموقع الاسلامي الذي ستجد فيه قصص المغسلين المؤثرة والحقيقية والكثيرة *********************

----------------------------------------------الموقع------ www.twbh.com --------------------------------

اليك هذه الكلمتان الخففتان على اللسان الثقلتان في الميزان الحببتان عند الرحمان ----سبحان الله وبحمده سبحان ربي العظيم -----من قالها مئة مرة --محت عنه مئة

سيئة وكتبت له مئةحسنة رفع مئة درج ---فلا تنساها --ورددها وانت تعمل --وانت مستلقى علىسريرك--وانت تمشي وانت -------فلا --تدري ربما --تموت --وانت

ترددها------فتكتب لك حسن خاتمة -----------باذن الله----------------امين-------------

--اليكم هذه الصورة-- الحقيقية---- لحسن خاتمة----كهدية--- واترك لكم التعبير والامنيات -----التي لاتتحقق سوى بالعمل والطعات ..

Admin
المدير العام
المدير العام


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى